هل يجوز للمرأة قراءة أو لمس أو تدريس القرآن الكريم أثناء فترة الحيض؟



 من جلسة الأسئلة والأجوبة التي عقدت في مسجد الفضل في لندن مع خليفة المسيح الرابع (رحمه الله) في 22/06/1986

السائلة: هل يُسمح للمرأة بقراءة القرآن خلال فترة الحيض؟


الخليفة الرابع (رحمه الله): يمكنك قراءة القرآن بالطبع!
السائلة: لكن لمَ لا يسمح لنا بحمل القرآن الكريم؟
الخليفة الرابع (رحمه الله): لأن الشروط الصحية ليست سواء في كل مكان في العالم، وقد تكون السيدات المسلمات يعشن في دولٍ متخلفة اقتصاديا وصحيًا، وهناك لا تحرص النساء بما يكفي على النظافة الشخصية التامة أثناء تلك الأيام المعينة، ويمكن ليد المرأة أحيانا أثناء النوم أو حتى أثناء الاستيقاظ أن تلامس منطقة الأذى لا إراديًا فتتسخ. فبسبب قدسية القرآن الكريم يجب أن يحرص الإنسان تمام الحرص عند لمس هذا الكتاب المقدس، وعليه أن يكون نظيف الجسد تمامًا، ولأن هناك احتمالية أن تكون بعض النساء غير نظيفات سواء كان ذلك عن علم أو بدون علم خلال تلك الأيام المعينة لذلك يُمنع عليهن لمس القرآن الكريم مباشرة ولكن يمكنك حمل القرآن الكريم بقطعة قماشة وأن تقرأي القرآن هكذا ولا يوجد ما يمنع ذلك.
السائلة: ماذا عن التي تدرّس القرآن الكريم؟
حضرة الخليفة الرابع: يمكنها ذلك ضمن نفس الشروط أيضًا.