هل يجوز رسم صورة لبشر أو لأي كائن حي باليد؟



 هل يجوز رسم صورة لبشر أو لأي كائن حي باليد؟

الجواب لأمير المؤمنين حضرة ميرزا مسرور أحمد، من اللقاء الافتراضي للطالبات المسلمات الأحمديات من ألمانيا مع حضرته بتاريخ 28/11/2021:

حكمنا في هذا الشأن بناء على الفقه: أنه لا يجوز؛ لأن الإنسان لا يستطيع أن ينقل في الصورة جميع تعابير وجه الإنسان عند رسمه باليد. بينما التقاط صورة باستخدام الكاميرا أمرٌ مختلف تمامًا حيث يتم التقاط كل شيء في الصورة. في بعض الأحيان، تجلب العديد من الأمهات بفخر كبير صورًا لي رسمها أطفالهن ويقولن "انظر إلى مدى جمال صورتك التي رسمها طفلي، إنه رسم رائع". فأخبرهن بأن هذا خطأ وعليهن تمزيقها وعدم رسم صورة لي مرة أخرى. أنا لا أشجع الأطفال على القيام بمثل هذه الأشياء. لذلك من الخطأ تمامًا رسم مثل هذه الرسومات يدويًا ويجب الامتناع عن ذلك. فالصورة التي تلتقطها الكاميرا شيء مختلف تمامًا. وهذا أيضًا يجب أن يكون لسبب هادف. فأحيانًا يلتقط الأشخاص صورًا شخصيةً لأحبائهم من أجل أنفسهم أو للحصول على جواز أو تأشيرة أو هوية شخصية. يعد هذا في عصرنا ضروريًا في كثير من الحالات لغرض بيان الهوية. لقد ذكر المسيح الموعود (عليه السلام) أن السبب الوحيد لالتقاط صورته هو أنه في بعض الأحيان يمكن للناس أن يحكموا على شخص ما من خلال رؤية وجهه حيث تكون لديهم قوة ملاحظة فيستطيعون تحديد ما إذا كان الشخص صالحًا. فلمثل هذه الصور تأثير إيجابي عليهم كما أنها تفتح آفاقًا للتبليغ. لذلك، كان هذا هو الغرض الذي سمح لأجله المسيح الموعود (عليه السلام) بالتقاط صور له، وينبغي أن تكون تلك النية أيضا عند التقاط صور الخلفاء. فلا ينبغي الاحتفاظ بهذه الصور كديكور فقط. حيث يضع بعض الناس مثل هذه الصور في غرفة الاستقبال بحيث عندما يزورهم ضيوف غير أحمديين تتاح لهم الفرصة لتبليغهم. فقد يسألون صورة من هذه؟ وما إلى ذلك وهذا يمكن أن يؤدي إلى فتح نقاش. لذلك، من الجائز التقاط صورة لشخص ما لغرض نبيل ولكن من الخطأ التقاط صور لشخص مسن أو تقي والادعاء بأن تعليق صورته في المنزل سيجلب البركات وما إلى ذلك، هذا خطأ. فالمرء ينال البركات من خلال أفعاله وباتباع أوامر الله، وعبادة الله، وباتباع أوامر رسول الله صلى الله عليه وسلم. تُنال النّعم بأداء الأعمال الصالحة وواجبات العبادة، وعندها يصبح البيت مباركًا. فهذه هي الأوامر الإلهية وهذا ما هو مذكور في الحديث الشريف أيضا. لذلك ينبغي السعي لنيل هذه البركات. وفيما يتعلق بالرسومات اليدوية، فهذا خطأ ويجب على المرء الامتناع عنه. إذا رسم المرء رسمًا لحيوان بشكل عام، فلا بأس في ذلك. ولكن لا ينبغي له أن يرسم صورًا للبشر.