من اللقاء الافتراضي مع لجنة إماء الله في ألمانيا بتاريخ 20/02/2022



 

كيف يجب الرد في حال نشرت رسوم كاريكاتورية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في الكتب المدرسية؟

الجواب لحضرة أمير المؤمنين، الخليفة الخامس، ميرزا مسرور أحمد (أيده الله تعالى بنصره العزيز)

 

"يجب أن تخبري معلميك أنه لا يمكن أن يكون هناك سلام حقيقي في المدرسة والمجتمع إذا كانوا يتحدثون ضد زعماء ومؤسسي الأديان وأنبياء الديانات الأخرى... إذا أردنا الحفاظ على السلام في العالم، فعلينا مراعاة مشاعر بعضنا بعضًا. فإذا أساء أحدهم إلى والديّ أحدهم، سيؤدي ذلك إلى الشجار بينهما. والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أعز إلينا من آبائنا لذا أخبريهم أن مثل هذه الرسوم تسبب لك حزنًا شديدًا وإذا أردنا أن نعيش بسلام ومحبة، فعلينا أن نعيش باحترام. أخبريهم أنك تحترمين النبيين عيسى وموسى عليهما السلام وجميع الأنبياء الآخرين، وهذا ما علمنا إياه النبي محمد صلى الله عليه وسلم حتى يكون هناك سلام ومحبة بين الناس. ويجب أن تخبريهم أنك ستتألمين كثيرًا إذا لم يظهروا الاحترام".